موقع pho2max

اهلا بكم بموقع
نتمنى لكم الاستمتاع معنا بالموقع
وبانتظار اقتراحاتكم
موقع pho2max

منتدى شامل ومتاح للجميع وساحة حوار مفتوحة

شات

الدردشة|منتديات قسم اللغه العربيه

المواضيع الأخيرة

» ترحيب بالموجودين
الأحد نوفمبر 22, 2015 4:10 pm من طرف Ramy

» البحترى حياته وميلاده
الخميس يوليو 16, 2015 2:16 pm من طرف Ramy

» شرح قصيدة حافظ ابراهيم
الخميس يوليو 16, 2015 2:15 pm من طرف Ramy

» انواع الخبر
الخميس يوليو 16, 2015 2:13 pm من طرف Ramy

» شاهد الماء يشتعل
الجمعة أغسطس 09, 2013 10:02 am من طرف ayoub129

» فـــوازيــــــر رمـــــضــــان
الأحد يوليو 14, 2013 9:05 am من طرف سكينة المغربية

» مواقع تركيب الصور
الثلاثاء سبتمبر 11, 2012 9:34 am من طرف WEZA22

» المدرسة المصرية للتنمية البشرية
الأحد سبتمبر 09, 2012 12:31 pm من طرف Ramy

» حبيبتى خواطرى
الإثنين يوليو 23, 2012 10:55 am من طرف ahlam magdy

/*----- essa_elgn -----*/ body { cursor: url('http://i31.servimg.com/u/f31/15/11/70/54/r57ks10.png'), auto; }

الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

شاطر
avatar
Ramy
Admin

عدد المساهمات : 360
نقاط : 4743
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
العمر : 26
الموقع : امام الكمبيوتر

الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  Ramy في السبت أبريل 09, 2011 4:59 am

بسم الله الرحمن الرحيم

طلابنا الاعزاء ..... طلاب كليه الاداب قسم اللغه العربيه
تم فتح هذا الموضوع لنتشارك به ونناقش موضوع بحث الدكتور زين الشيخ
وموضوع البحث هو الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

وسيتناول موضوعنا اضافه كافه المعلومات التى سيتوصل لها اعضاء المنتدى
من موقع ونصوص وافكار تفيد فى تنميه المعلومات لدينا
ليكون لدينا بحث جيد به معلومات وافكار مفيده

نتمنى من اعضاءنا عدم التردد باضافه اى رد يمكن ان يساهم بمساعده اصدقاءه

شكرا

ملاحظه
سيتم تسليم البحث اخر محاضره فشهر 4 للدكتور زين الشيخ


عدل سابقا من قبل Ramy في السبت أبريل 09, 2011 5:18 am عدل 1 مرات


_________________
avatar
Ramy
Admin

عدد المساهمات : 360
نقاط : 4743
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
العمر : 26
الموقع : امام الكمبيوتر

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  Ramy في السبت أبريل 09, 2011 5:05 am

فى الموقع ده
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=944
زميلنا ابراهيم قال انوا مفيد


_________________

الزعيم

عدد المساهمات : 1
نقاط : 3109
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/04/2009
العمر : 26

ودة كمان رابط تحميل كتاب العصر العباسى الثانى لشوقى ضيف

مُساهمة  الزعيم في السبت أبريل 09, 2011 5:12 am

http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=009606.pdf يارب اكون افدتكم هيما الزعيم
avatar
Ramy
Admin

عدد المساهمات : 360
نقاط : 4743
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
العمر : 26
الموقع : امام الكمبيوتر

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  Ramy في السبت أبريل 09, 2011 5:15 am

دة كتاب تانى لشوقى ضيف بردوا بس فى كتابين مش عارف اجبهم كتاب اسمه الشعوبية للدكتور محمد نبيه حجاب.
http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=009606.pdf

وكتاب اسمه ادب المعتزلة حتى القرن الرابع
للدكتور عبد الحكيم بلبع




_________________
avatar
Ramy
Admin

عدد المساهمات : 360
نقاط : 4743
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
العمر : 26
الموقع : امام الكمبيوتر

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  Ramy في الإثنين أبريل 11, 2011 12:31 pm

حركة ظهرت في صدر العصر العباسي وبلغت أشدّها في ما بين القرن التاسع والقرن الحادي عشر للميلاد، كرد فعل لما استشعره العرب في العصر الأموي من روح التفوّق على غيرهم من الأمم بعد أن وفّقوا، تحت راية الإسلام، إلى التغلّب على الإمبراطوريتين البيزنطية والفارسية في سنوات معدودات. حمل لواءها نفر من الشعراء والكتاب المسلمين المتحدرين من أصل غير عربي، هادفين بادئ الأمر إلى الدعوة إلى المساواة بين العرب والفرس وغيرهم من الأمم على أساس أن تعاليم الإسلام نفسها لا تفضّل شعباً على شعب، بل تنص صراحة على أنه لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى. حتى إذا ضعف سلطان العرب السياسي تجاوز الشعوبيون حدود المساواة إلى ذم العرب والانتقاص من قدرهم، وغالى بعضهم في تحقير العرب حتى لقد زعموا أن الأمم كلها خيرٌ منهم! ويُعتبر الجاحظ وابن قتيبة من أبرز الذين دافعوا عن العرب في معركة الشعوبية هذه، في حين يُعتبر بشار بن برد وأبو نواس من أشد الشعوبيين عداوة للعرب. وقد اختلف في أصل لفظ «الشعوبية». ومن الآراء المتضاربة في ذلك قول بعضهم إنه مأخوذ من «الشعوب» في قوله تعالى «يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا» (الحجرات، الآية 13)، وذلك بدعوى أن المراد بالشعوب العجم والمراد بالقبائل العرب، وبدعوى أن الله سبحانه قدّم لفظ «الشعوب» على لفظ «القبائل»، والمقدَّم خيرٌ من المؤخّر! ولكن هذا التعليل موضع شك كبير عند الباحثين.


_________________
avatar
Ramy
Admin

عدد المساهمات : 360
نقاط : 4743
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
العمر : 26
الموقع : امام الكمبيوتر

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  Ramy في الإثنين أبريل 11, 2011 1:54 pm

معلومات من ويكيبديا
اضغط هنا


_________________
avatar
Ramy
Admin

عدد المساهمات : 360
نقاط : 4743
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
العمر : 26
الموقع : امام الكمبيوتر

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  Ramy في الإثنين أبريل 11, 2011 4:00 pm

بن قتيبة كاتب وأديب ولغوي مشهور عاش في عصر بني العباس في النصف الثاني من القرن الثالث الهجري في عهد المأمون أيام كانت الدولة العباسية في أوج مجدها وازدهارها السياسي والفكري والثقافي .. إذ نشطت حركة الترجمة وتلاقحت أفكار وعلوم الشعوب فأعطت ثقافة متنوعة ساهمت في ايجاد نهضة علمية وأدبية .

وابن قتيبة هو أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري .. كان والده فارسياً .. وقد ولد في الكوفة , لكنه لم يبق فيها كثيراً , فانتقل الى مدينة السلام .‏

أثرت بغداد في نشأته الفكرية إذ تلقى العلم على جماعة من علمائها المشهورين فأخذ الحديث عن أئمة المشهورين مثل اسحاق بن راهويه وتلقى النحو عن جماعة من علماء الكوفة والبصرة مثل أبي حاتم السجستاني ...‏

وبما أن المعتزلة كانت ناشطة في أيامه فقد تأثر بهم , وبما كان يدور وسط العلماء آنذاك من جدل بينهم وبين أهل السنة .. ويبدو أن آراء المعتزلة قد أعجبته في بداية الأمر فمال إليها .‏

اختير ابن قتيبة قاضياً لمدينة الدينور وهناك اتصل بالفقهاء والمحدثين وتدارس معهم في أمور الدين والفقه , وعندما عاد الى بغداد وجد أن المعتزلة قد أفلت شمسهم بعد أن تولى الخلافة المتوكل الذي لم يكن يحب مذهب الجدل . بل ساعد أهل الحديث والسنة بالظهور على منافسيهم .. وهنا تراجع ابن قتيبة عن موقفه السابق وتقدم ليد لي بدلوه وينتصر للسنة ويجمع من الكتب والآراء ما يعينه في مهمته الأدبية , فاتصل برجال الدولة كعادة غيره من العلماء والأدباء كالوزير أبي الحسن عبيد الله بن يحيى بن خاقان وزير المتوكل وابنه المعتمد الذي أهدى إليه كتابه » أدب الكاتب «‏

كما اشتغل بالتدريس في بغداد وكان يقرأ كتبه على تلامذته ومن بينهم جماعة من العلماء الذين نبغوا فيما بعد وعرفوا بعلمهم كابنه أحمد بن عبد الله بن مسلم بن قتيبة , وعبد الله بن جعفر بن درستويه الكاتب الفارسي صاحب » أدب الكتاب«‏

كما شارك في محاربة نزعات الشك والفلسفة التي غلبت على العقول آنذاك .‏

وقد توفي ابن قتيبة بعد أن قضى حياته في خدمة الأدب والدين سنة 276 للهجرة وجاءت وفاته بشكل مفاجئ إذا صاح صيحة سمعت من بعد ثم أغمي عليه ومات .‏

من قرأ التاريخ العباسي يعلم أن المعتزلة أثاروا حركة فكرية واسعة في عصر المأمون والمعتصم وأن كثيراً من الكتب اليونانية وغيرها من مختلف الثقافات قد نقلت الى العربية , وأثرت في ثقافة العصر , وكونت تلك الثمرات التي وصلت إلينا فيما بعد .‏

وكما ذكرنا سابقاً أن ابن قتيبة اتجه في مطلع حياته الى علم الكلام وكان معجباً بذاك الجدل المعتزلي إلا أنه غير طريقه في عصر المتوكل وانتصر لأهل السنة والحديث .‏

وقد استفاد ابن قتيبة كثيراً من آراء المتكلمين وجدلهم . كما تأثر بآراء أبي حاتم السجستاني وشيخه المحدث اسحاق بن راهويه .‏

وبما أنه كان ملماً بالفارسية , ومطلعاً على كثير مما جاء في الكتب السماوية مترجماً فقد استشهد في كثير من آرائه بما جاء في التوراة والانجيل .‏

وفي كتبه ما يدل القارئ دلالة واضحة على إلمامه بالفلسفة المنقولة عن أرسطو أو غيره والتي امتزجت في دراساته الفلسفية بآرائه الدينية ويعتبر ابن قتيبة كاتب أهل السنة في النصف الأخير من القرن الثالث الهجري إذ ألف كثيراً من الكتب تناول فيها قضية السنة والحديث وما وجه إليها من اتهامات على يد المعتزلة كما انتصر لهذا المذهب ولمحدثيه ولمناهجهم في العلم والعقيدة وأظهر هذه الكتب كتاباً » تأويل مختلف الحديث « .‏

ورغم دفاعه عن أهل السنة والحديث ومبادئهم وآرائهم فقد اتهمه بعضهم بالخروج إذ قال الذهبي : » وقال الحاكم : أجمعت الأمة على أن القتبي كذاب « واتهم بأنه كان خبيث اللسان يقع في كبار العلماء «‏

كما لم يرض عنه أنصار الفلسفة و وأزعجهم هجومه عليها فاتهم بالجهل وعدم المعرفة لكن على الرغم من كل تلك الاتهامات ظل ابن قتيبة محتفظاً بمكانته العلمية الرفيعة وظل يمثل الجاحظ في أهل السنة .‏

ولا يفوتنا أن نذكر أن ابن قتيبة كان ضليعاً في دراساته اللغوية وكان متأثراً بأستاذه أبي حاتم السجستاني تلميذ الأصمعي .. وقد روى عن الكوفيين وأخذ عن البصريين وخلط بين المذهبين ليصطفي ما يخدم وجهة نظره .‏

وقال ابن النديم ( إنه كان يغلو في البصريين إلا أنه خلط في كتبه عن الكوفيين وكان صادقاً فيما يرويه عالماً باللغة والنحو «‏

ومن يبحث في كتبه يرى أنه كان يستشهد بآراء علماء المدينتين ليختار بالتالي ما يخدم قناعاته .‏

وقد ترك لنا في مجموعة كتبه ما يشهد على ضلوعه في اللغة ومنها » كتاب غريب الحديث « و » اصلاح الغلط في غريب الحديث لأبي عبيد « و » تفسير غريب القرآن « وكتاب » الأنواء « وكتاب » أدب الكاتب «‏

كما كان الى جانب ضلوعه باللغة أديباً واسع الاطلاع وراوية للشعر وأخباره ومحيطاً بكثير من المعارف العامة التي ينبغي للأديب أن يتزود بها .‏

وقد جمع الى جانب ذلك كثيراً مما يتصل بثقافة الكاتب والأديب من معارف عامة وسار على الدرب الذي انتهجه الجاحظ وأبو حنيفة الدينوري .. وكثيراً ما كان يميل الى تحبيب اللغة للدارسين ولعل كتابه أدب الكاتب « خير ما يمثل هذا الاتجاه الداعي الى ثقافة الكتاب .‏

أعجب الناس والأدباء والعلماء بكتبه وعد ابن خلدون كتابه » أدب الكاتب« من دواوين الأدب الأربعة وقد وصلت مؤلفات ابن قتيبة في مختلف علوم الدين واللغة والأدب الى خمسين كتاباً .. كما قيل أنها بلغت ستين ونيف .. ويعتبر كتابه » الشعر والشعراء « من أوائل كتب النقد التي امتازت بالرأي الجريء والمنهج الواضح .. وأهم ما في الكتاب مقدمته التي وضع فيها أصول النقد المعروفة في عصره اذ جمع قدراً لا بأس به من مقاييس النقاد وأحكامهم مع اجتهاد ومسايرة لظروف الشعر الجديد واتجاهاته ومواجهة جريئة لمقاييس اللغويين والمتزمتين الذين درجوا على تحكيم أصول الشعر القديم بكل معاييره المعروفة .‏

والكتاب ذو شقين : الأول عرض تاريخي ذكر فيه أسماء الشعراء وتراجمهم وأخبارهم وقبائلهم .. أما الثاني فقد تعرض فيه للناحية الأدبية والنقدية .‏

أما كتابه » معاني الشعر « فهو متمم للأول في موضوعه إذ تناول فيه أبواباً من المعاني المختلفة مثل النساء والغزل والسباع والوحوش والإبل والخيل وذكر كل ما جاء فيها من الشعر شارحاً غريبه .‏

أخيراً يبقى أن نذكر أن ابن قتيبة ذو فضل كبير لأنه رجل خصب الانتاج استطاع من خلال كتبه أن يقدم شيئاً جليلاً للمكتبة العربية وللدارسين .‏

المصدر : نوابغ الفكر العربي - ابن قتيبة د. محمد زغلول سلام .‏


_________________
avatar
Ramy
Admin

عدد المساهمات : 360
نقاط : 4743
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
العمر : 26
الموقع : امام الكمبيوتر

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  Ramy في الثلاثاء أبريل 12, 2011 2:54 pm

كتاب الفن ومذاهبه للدكتور شوقى ضيف
تحميل


_________________
avatar
Ramy
Admin

عدد المساهمات : 360
نقاط : 4743
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
العمر : 26
الموقع : امام الكمبيوتر

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  Ramy في الخميس أبريل 14, 2011 8:57 am

اولا الكتب المهمه الى فى البحت
الفن ومذاهبه فى النثر العربى
لدكتور شوقى ضيف
2)العصر العباسى الثانى لدكتور شوقى ضيف
3)النثر الفنى وار الجاحط فيه لدكتور غبد الحكيم بلبع
4)رسائل البلاغاء لمحمد كرد على
طريقه البحث
1)تمهيد يتناول الحديث عن الشخصيات البحث
2) الجاحظ حياته وثقافته وفكرة
وابن قتيبه حياته وثقافته وفكرة
3) ودى اهم نقطة
منهج كل منهما من قضيه الشعوبيه
باغتبارها من القضايا التى تعرضت لهما
وايضا بالاضافه للمنهج طريقتهم فى الدفاع عن العرب ضد الشعوبيه ونركز عليهم نظرا لاختلاف مذهب كل منهما
ايوة من اى كتاب
بس تشرحها كويس اوى
وذلك لان الجاحظ من المعتزله وابن قتيبه سنى
4) الخصائص الفنيه والاسلوبيه لكل منهما


_________________
avatar
Ramy
Admin

عدد المساهمات : 360
نقاط : 4743
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
العمر : 26
الموقع : امام الكمبيوتر

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  Ramy في الخميس أبريل 14, 2011 9:32 am

راجت الشعوبية في العصر الأموي وهذا اللفظ المقصود منه كل الناس أو المسلمين من غير العرب والشعوبية تنتقص من شأن العرب وتفضل الأعاجم عليهم.

في بداية الأمر انتشرت بين المسلمين الفرس لأنهم أول من دخل الإسلام من غير العرب ثم ظهر شعوبيون هنود ثم أتراك ثم مولدي الأندلس(الإسبان المستعربون).

والنزعة الشعوبية كانت واسعة وقوية بين الفرس لأسباب عديدة، ومنها أن الفر س أكثر تحضراً من العرب فكان لديهم شعور بالاستعلاء يعمق نزعة التعصب لديهم، والفرس قد دخلوا الإسلام بأعداد هائلة فتشكلت منهم أكثرية عددية بين الموالي الذين اضطهدهم الأمويون، وأيضاً بسبب مساهمتهم الكبيرة في الثقافة العربية الإسلامية.

لكن النزعة الشعوبية اقتصرت على الوسط الأدبي ولم تشكل خطاً طاغياً في الثقافة الإسلامية ولم تشمل الفلاسفة أو العلماء والفقهاء وقد شجع البعض على رواية الأخبار التي تعدد عيوب ونواقص الآخرين لتحط من قدرهم وينسب إلى الخليفة هشام بن عبد الملك إنه شجع مثل هذه الأخبار بالرغم من أن الأمويين لم يدعموا الشعوبية لكنهم استفادوا من إثارة النعرات بين القبائل على قاعدة (فرق تسد) وقد نجحت الشعوبية في تشويه تاريخ بعض الشخصيات العربية البارزة وترد هذه الأخبار في كتب المنوعات وهي أدنى أهمية من مصادر التاريخ فتحصي أصحاب العاهات والبخلاء والجبناء من سادة العرب كالحديث عن أبي سفيان أو حكاية وضاح اليمن وزوجة الوليد بن عبد الملك وحتى الترويج لبعض الأحاديث الضعيفة التي تنسب زوراً للرسول (ص) التي تنهي عن محاربة الأتراك أو الأحباش وتمتدح الفرس ومما قاله الشعوبيون ما قاله اسماعيل بن يسار يخاطب امرأة عربية:

واسألي إن جهلت عنا وعنكم

كيف لنا في سالف الأحقاب

إذ نربي بناتنا، وتدسون

سفاحاً بناتكم في التراب

لكن هذه الشعوبية لم يكن لها امتدادات سياسية ولم تتحول إلى فرقة على غرار الفرق الإسلامية برغم مزاعم بعض المستشرقين وبعض القوميين العرب الذين نسبوا كثيراً من الحركات والثورات الاجتماعية إلى نزعة الشعوبية مثل الحركة القرمطية أو البابكية أو الزنج، والمعلوم أن هذه الحركات تشكلت من الفلاحين والفقراء ومن عشائر البدو كما في حركة القرامطة.

أما زعيم «الزنج» فكان علي بن محمد وهو من آل أبي طالب حتى الشعوبية في الأندلس فهي لم تتوجه ضد الدين الإسلامي (كما كان سائداً حينها في الأندلس) وبقيت حالة داخلية.

لم تتعرض السلطة للشعوبية، خلافاً لما فعلت مع أتباع المذاهب الفكرية أو السياسية الأخرى، لكن كثيراً من مؤلفات الشعوبية أو التي تناولت الرد عليهم اندثر أكثرها ولم يصل منها إلا القليل.

ومن الردود التي وصلتنا على الشعوبية بعض كتابات الجاحظ وأبو حيان التوحيدي. وقد تضمنت الدفاع عن العرب من دون الإساءة إلى الشعوب الأخرى، والكاتبان كانا أقرب إلى الثقافة الفكرية منها إلى المزاج الأدبي، وقد كتب الجاحظ رسالة في تفضيل السودان على البيضان وألف ابن الجوزي والسيوطي رسائل مماثلة منها «رفع شأن الحبشان» وبرغم أن التوراة يفسر انحطاط السود عندما يتحدث عن حام بن نوح لكن ابن خلدون يفند هذه الفكرة ويرفضها ولاننسى أنه في مواجهة الشعوبية وجدت أيضاً العصبية العربية ليعبر عنها بعض الشعراء كالمتنبي، ونقول أخيراً إن الشعوبية مقيدة بزمانها فقد انتهت مع العصور الإسلامية ولم يبق الآن شعوبيون كما لم يبق معتزلة أو بابكية، والعصبيات الآن لها بواعث حديثة مختلفة عن بواعث الشعوبية لأنها من نتاج مرحلة تاريخية مختلفة.

- المرجع: المفكر هادي العلوي




_________________
avatar
Ramy
Admin

عدد المساهمات : 360
نقاط : 4743
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
العمر : 26
الموقع : امام الكمبيوتر

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  Ramy في الخميس أبريل 14, 2011 10:29 am

كتاب رسائل البلغاء جمع محمد كرد علي

http://ia700307.us.archive.org/15/items/bulagaa_kurd/bulagaa_kurd.pdf


_________________
avatar
Ramy
Admin

عدد المساهمات : 360
نقاط : 4743
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
العمر : 26
الموقع : امام الكمبيوتر

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  Ramy في الخميس أبريل 14, 2011 10:52 am

لكى تتصفح كتاب البيان والتبيين
وبدون تحميل او انتظار
ادخل هنا
http://www.al-eman.com/library/book/book-view.htm?BID=193#s1


_________________
avatar
Ramy
Admin

عدد المساهمات : 360
نقاط : 4743
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 05/04/2009
العمر : 26
الموقع : امام الكمبيوتر

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  Ramy في الأحد أبريل 17, 2011 12:11 pm

كتب الدكتور
شوقى ضيف
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=26336


_________________
avatar
ام لؤي

عدد المساهمات : 12
نقاط : 1988
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 01/06/2012

الشعوبية (طبيعتها,عوامل ......

مُساهمة  ام لؤي في الجمعة يونيو 01, 2012 9:04 pm

هام عن الشعوبية

الشعوبية(طبيعتها,عوامل ظهورها,أهدافها, أسلحتها الأدبية,أبرز المتصدين لها,الشعوبية النثرية في الأندلس,حديث أخير في الشعوبية ثم في أفضلية جنس العرب)



تمهيد:
منذ نشوء دولة الإسلام الكبرى التي ضمت في ثناياها أشتاتاً من الشعوب القديمة، والفرس يعملون على تفتيتها، والخروج منها، أو عليها؛ استجابة لتلك النزعة القوية في نفوسهم؛ نزعة الاستقلال القومي وإعادة مجد الإمبراطورية الفارسية التي قضت عليها معاول الإسلام ـ لقد فعلوا ذلك تحت ستار التشيع حيناً، أو تحت ستار الشعوبية حيناً آخر، ولكنهم في جميع الأحوال لم ينسوا أنهم أحفاد حضارة قديمة، وأنهم من سلالة قورش وقمبيز ودارا وكسرى، وكبر عليهم أن يخضعوا لسلطان العرب الذين كانوا قبيل الإسلام توابع أذلاء يدفعون لهم الجزية، لذلك استغلوا النعرة العربية التي كانت طابع الدولة الأموية، وعملوا على تقويض أركانها بكل ما يستطيعون، وشاركوا في التنظيمات السرية التي انتشرت في الأصقاع الفارسية، وكانت أرض خراسان هي المهد الذي توالدت فيه المؤامرة الكبرى التي كانت تسعى إلى الإطاحة بالأمويين والتمهيد لقيام دولة فارسية، أو دولة تضع الفرس في موضع السيادة والسؤدد. والذين شاركوا في تدبير الانقلاب العباسي كانوا يظنون أنهم يعملون لحساب الجناح العلوي من أهل البيت، ولكن التدبير المحكم بلغ من السرية درجة حجبت عنهم اسم المحرك الحقيقي للثورة، فلما أسفر الانقلاب عن ظهور البيت العباسي ـ وليس البيت العلوي ـ لم يتردد الفرس عن تأييده وتعزيزه وتمكينه في أرض العراقين ـ العربي والعجمي ـ وتولى قائد الانقلاب أبو مسلم الخراساني بنفسه تصفية بعض عناصر الانقلاب ـ وهم فرس مثلهم ـ بسبب ميلهم إلى الجناح العلوي .. فالهدف الحقيقي للفرس ليس الانحياز إلى هذا البيت أو ذاك من بيوت الأشراف، ولكن الانحياز إلى الدولة التي تخدم أغراضهم وتحقق لهم حلم السيادة على العرب، فلما أطلّت الأحلام الإمبراطورية في نفس أبي مسلم واصطدمت إرادته بإرادة الخليفة المنصور ـ جبار الدولة العباسية ـ كان على الخراساني أن يلحق بالذين قتلهم لأن "السيفين لا يجتمعان في جراب واحد " .. على حد قول المنصور، ورغم القضاء على زعيم الانقلاب فإن الفرس لم يكفُّوا عن التطلعِ إلى السيطرة على الدولة التي أقاموها بسيوفهم، ولكنَّ الخلفاء العباسيين ـ وكانوا عرباً أقحاحاً ـ كانوا لهم بالمرصاد، وكانت سيوف هؤلاء الخلفاء الأقوياء الأوائل تطيح برؤوسهم كلما أطلت من مكامنها. وكانت "نكبة البرامكة" على يد الرشيد هي أكبر عملية تصفية لإحباط آمال الفرس وكبت تطلعاتهم في السيطرة على شؤون الدولة . ورغم ذلك لم يتطرق اليأس إلى نفوس الفرس، وبقي الأمل غضّاً طريّاً كلما سنحت لهم الفرصة مستغلين حاجة الدولة إلى خبرتهم في الإدارة والتنظيم، وشؤون الحضارة.

الأول: التعريف بحركة الشعوبيّة

1-لفظاً: قال الزبيدي(1): " قال ابنُ مَنْظُور : وقد غَلَبت الشُّعُوبُ بلَفْظِ الجَمْع على جِيلِ العَجَم حَتَّى قِيلَ لمُحْتَقِر أَمْرِ العَرَب شُعُوبِيٌّ أَضَافُوا إِلَى الجَمْع لغَلَبَتِهِ على الجِيلِ الوَاحِدِ كقَوْلِهم : أَنْصَارِيٌّ . وهم الشُّعُوبِيَّةُ ؛ وهم فِرقَة لا تُفَضِّل العَرَبَ عَلَى العَجَم ولا تَرَى لَهُم فَضْلاً عَلَى غَيْرِهِم . وأَمَّا الَّذِي في حَدِيثِ مَسْرُوقٍ أَنَّ رَجُلاً مِنَ الشُّعُوبِ أَسْلَمَ فكَانَت تُؤْخَذُ مِنه الجِزْيَةُ فأَمَر عُمَرُ أَنْ لاَ تُؤْخَذَ مِنْه . قال ابْنُ الأَثِيرِ : الشُّعُوبُ هَاهُنَا العَجَم وَوَجْهُه أَنَّ الشَّعْبَ ما تَشَعَّبَ مِنْ قَبَائِل العَرَب أَو العَجَم فخُصَّ بأَحَدِهما ويَجُوزُ أَنْ يَكُونَ جَمْعَ الشُّعُوبِيّ كقَوْلِهِم : اليَهُودُ والمَجُوسُ في جَمْعِ اليَهُوديِّ والمَجُوسِيّ".

2-اصطلاحاً: هي حركة فكريّة، هدفها سياسيٌّ، يتمثل في القضاء على دولة العرب، وإحياء دولة الفرس. يقودها –غالباً- المنتمون إلى الجنس الفارسي. الزبيدي: "وهم فِرقَة لا تُفَضِّل العَرَبَ عَلَى العَجَم ولا تَرَى لَهُم فَضْلاً عَلَى غَيْرِهِم"، بالإضافة إلى أنّهم يطعنون في العرب، وفي تقاليدهم، وعاداتهم، وأنسابهم، ويقللون من شأنهم. وسبب وجودها دينيٌّ؛ إذ دفعهم اعتقادهم الثّانويّ، إلى معاداة العرب الذين احتضنوا الدينَ الإسلاميَّ الذي يدعو إلى عبادة ربٍّ واحدٍ، لا شريك له.
قال الزمخشري(2): "وفلان شعوبي ومن الشعوبية وهم الذين يصغرون شأن العرب ولا يرون لهم فضلاً على غيرهم".
ومنهم من يتسمّى بـ"أهل التسوية"؛ وهذا وذاك سيّان؛ إذ إنّهم –دعاة التسوية- لم يقفوا عند مبدأ المساواة بل تعدَّوه إلى وضع العرب بمرتبة أدنى؛ فهي إذا صحَّ التعبير (كلمة حقٍّ أريد بها باطل)، وفي العقد الفريد لمّا أتى ابن عبدِ ربِّه (246 هـ) على "قول الشعوبيّة"، قال: "وهم أهل التسوية
ومن حُجّة الشُعوبية على العَرَب أنْ قالت: إنّا ذَهبنا إلى العَدْل والتّسوية...إلخ"
وقد توسَّعَ العربُ بعد ذلك، فأطلقوا "شعوبيّ" على الزنديق والملحد، معتبرين الزندقة والإلحاد مظهرا ينمُّ على كره العرب لأنه كرهٌ لدينهم، وكذا أطلق اللّفظ على "الموالي"؛ لشيوع ذلك فيهم.

الثاني:أهم الأسباب التي ساعدت على ظهور الشعوبيّة في العصر العباسي.


تتوَّزع هذه الأسباب، على مراحل تاريخيّة متتالية :

المرحلة الأولى: حيثُ كان الحكم بيد الفرس والرُّوم، وفيها: كان العرب أيام الأكاسرة والقياصرة ليس لهم شأن يذكر، إذ كان الفرس والروم، يعاملونهم معاملة العبيد.

المرحلة الثانية: مرحلة بني أميّة، وفيها تعرَّض الموالي، والعجم، في البلاد المفتوحة، إلى معاملة شديدة قاسية؛ كانت ردَّةُ فعل لما مضى في المرحلة الأولى.
وهذا ما أشار إليه الأستاذ شوقي ضيف بقوله: "وقد مضى الأمويون ينحرفون عن جادَّة الدِّين في معاملة الموالي، فهم يرهقونهم بكثرة الضرائب، وهم لا يسوون بينهم وبين العرب في الحقوق، إلا ما كان من عمر بن عبد العزيز، ولكن مدّة حكمه كانت قصيرة، فلم يؤت عمله في هذا الجانب أيَّ ثمرة.
وكانت هذه المعاملة السيئة للموالي سبباً في اضطغانهم على العرب.(3)

المرحلة الثالثة: سقوط الدولة الأمويّة، حيث "التفّت منهم جماعات كثيرة حول أبي مسلم داعية العباسيين بخرسان، وما لبثوا أن زحفوا في جيش ضخم أدالوا به للعباسيين من الأمويين وللفرس من العرب، إدالة نفذوا في أثنائها إلى مناصب الدولة العبّاسيّة العليا، بحيث كان منهم أكثر القوَّاد وأكثر الولاة، وخاصّة حين استولى على أزمّة الحكم البرامكة في عهد الرشيد وبنو سهل في عهد المأمون، وكان هذا التحوّل الخطير في مقاليد الحكم وما أصبح للفرس من مكانه رفيعة في المجتمع العبّاسي الجديد سبباً في بروز نزعة الاشعوبيّة"(4).

ويجدر بنا هنا الإشارة إلى الفرصة الذهبية التي سنحت لهؤلاء الفرس، وكانت من خلال الصراع على السلطة بين الأخوين؛ الأمين والمأمون، وكان أبوهما هارون الرشيد قد عهد إليهما بالخلافة على التوالي، ولكن الأمين نقض العهد وسعى إلى خلع أخيه من ولاة العهد، ونشبت بين الأخوين حرب ضروس، وانحاز العرب إلى الأمين لأن أمّه ـ زبيدة ـ كانت عربية، بينما راهن الفرس على المأمون لأن أمّه كانت فارسية، وتحولت أرض العراق إلى ساحة للقتال أهدرت فيها دماء الفريقين،

وكانت جيوش المأمون من الفرس بقيادة القائد الفارسي الشهير طاهر بن الحسين الذي طارد الأمين حتى قتله في مياه دجلة وحمل رأسه إلى أخيه ومعه صك الانفراد بالخلافة، وكان الثمن هو قيام أول إمارة مستقلة للفرس بعد الإسلام على أرض خراسان، ولم يدر المأمون ـ حين وقع بيده وثيقة تأسيس هذه الإمارة الفارسية ـ أنه فتح الباب أمام الدويلات الفارسية التي توالى ظهورها في مراحل لاحقة، وأدت بالدولة العباسية إلى الانحلال والتفسخ . وكانت الدوافع القومية التي كانت تحرك الفرس لإحياء مجدهم القديم، وإنشاء دويلات فارسية في ثقافتها ولغتها وتقاليدها . من ذلك أنه منذ أواخر القرن الأول الهجري أخد الفرسُ يتطلعون إلى الاستقلال السياسي والثقافي، فانبرت جماعة من الموالي لبعث القومية الفارسيّة في ثوب إسلامي اكتسبته منذ الفتح، منهم: عبد الحميد الكاتب الشهير، وحماد الراوية، والأديب عبد الله بن المقفع، والشاعر بشار بن برد، والفقيه ابن أبي ليلى، وأبو سلمة الخلال ـ أول وزير في الدولة العباسية ـ وأبو مسلم الخراساني قائد الانقلاب العباسي، وشيطان الطاق، وأبو عبد الله المورياني .

الثالث: أهداف الشعوبيّة (القضاء على دولة العرب)

وكان هؤلاء حريصين على إخفاء أغراضهم الحقيقية، بيد أنّها كانت تبرز بين آونة وأخرى في فلتات ألسنتهم وفي ثنايا أشعارهم، وتبدو في سلوكهم وتصرفاتهم، وتبلور هذا الاتجاه في ظهور هدفين أساسيين هما:

1-الاستقلال السياسي .
2-الاستقلال الثقافي واللغوي .

فهم يهدفون من وراء تأسيس الخلافة العباسية إلى بلوغ غايتهم في الاستقلال السياسي حين يقيمون دولة يرجع إليهم الفضل الأكبر في إنشائها . وعملوا ـ منذ البداية ـ على أن يجعلوا السياسة في الحكم والثقافة والحياة الاجتماعية تؤدي في النهاية إلى الاستقلال الذاتي، ولم يصرفهم عن هذا الهدف فتك المنصور بأبي مسلم، أو نكبة الرشيد بالبرامكة، فما عتموا أن استفادوا من الفرصة التي سنحت لهم في قيام الفتنة واستفحالها بين الأمين والمأمون .

وبسنا مطالبين في هذا الصدد بتقديم الأدلّة على ذلك؛ فالتاريخ يشهد بنفسه، إذ بقيام دولة الطاهرية في خراسان قطع الفارسيون الشوط الأول في كفاحهم في سبيل الوصول إلى الاستقلال، وبعد ذلك توالت بقية الأشواط.
في زمن الخليفة المعتمد العباسي ـ وفي نفس السنة التي استقل فيها أحمد بن طولون بمصر 254هـ، تمكن يعقوب بن الليث الصفار من تأسيس الدولة الصفارية التي عنيت بإحياء الآداب الفارسية، وظهر فيها أول شاعر نظم شعراً بالفارسية بعد الإسلام، وكان يعقوب يسعى إلى توسيع ملكه بحيث يستولي على بغداد نفسها حتى يعيد بناء المدائن ـ عاصمة الدولة الفارسية القديمة ـ لتصبح عاصمته، وبذلك يعيد للأذهان مجد الحكم الساساني الذي كان قائماً قبل الفتح الإسلامي، وكان هذا الأمير الفارسي يأبى أن يمدحه الشعراء بالعربية ويقول: "كيف تمدحونني بلغة لا أفهمها!"، وهو الذي أمر بنقل ديوان الإنشاء من العربية إلى الفارسية ولذلك يعتبره المؤرخون أول من وضع الأساس للاستقلال السياسي والثقافي الفارسي.


ويعتبر السامانيون المؤسسين الحقيقيين للحركة الاستقلالية الفارسيّة بمعناها القومي الأصيل . فقد استرجعوا علاقاتهم بماضي بلادهم، مؤكدين أنهم من سلالة البطل الساساني الفارسي " بهرام " وقد استطاعوا توسيع دولتهم حتى شملت خراسان وسجستان وجرجان وطبرستان والري ( طهران ) وكرمان وبلاد ما وراء النهر. وفي مطلع القرن الرابع الهجري استطاع مرداويج الفارسي أن يستقل بمنطقة جرجان ويقيم الدولة الزيارية ، وسار على نهج ملوك الفرس الأقدمين، فلبس التاج، وجلس على سرير من الفضة موشى بالذهب ومرصع بالجوهر، وكان يقول : "أنا أرد دولة العجم ، وأبطل دولة العرب". وفي عام 334 هـ بلغ الفرس أوج نفوذهم على أيدي الدولة البويهية، التي حكمت غرب فارس ومهدت للمذهب الشيعي الذي أصبح على عهد الصفويين المذهب الرسمي لفارس، واقتحموا بغداد وفرضوا نفوذهم على الخليفة العباسي الذي بلغ من الضعف والهزال مبلغاً يثير الرِّثاء، وتحول إلى ألعوبة في أيدي الأمراء الفرس وقد حققوا حلمهم القديم، حلم السيادة والتسلط، والقضاء على دولة العرب.

الرابع: لماذا القضاء على دولة العرب؟ وما علاقة الدين (الزندقة) بذلك؟

يصور الجاحظ حركة الشعوبية وأهدافها بقوله: "إن عامة من ارتاب في الإسلام كانت الشعوبية أساس ارتيابهم فلا تزال الشعوبية تنتقل بأهلها من وضع إلى وضع حتى ينسلخوا من الإسلام؛ لأنه نزل على نبي عربي، وكان العرب حمله أوائه عندما نزل(5).

ومن كلامه نتفهم، لماذا كرهت الشعوبيّة العرب، ونتفهم طبيعة العلاقة بين "الزندقة" و "الشعوبيّة"، وأنهما كانتا عملتان لوجه واحد.

لقد بدأ الإسلام يتسع على يد العرب، ويضم أقواما لهم في التاريخ مكان مجيد، وجاء العصر الأموي الذي كان يعتمد على سيوف العرب في فتوحاته، التي تُولِّدُ مسلمين أخر،

ومن هنا بدأ للشعوبية معنى جديد في التاريخ يرمى إلى التعصب لغير العرب، واعتبارهم بتاريخهم العظيم أسمى من العرب، وقاد يهود فارس هذا الاتجاه.
وساعد على ذلك أن الدولة العباسية قامت بسيوف فارسية، وأن مفكري الفرس اهتموا بالتفوق في مجالات الأدب والشعر والتفسير والفكر، وذلك ضمن لهم التفوق في المجال السياسي والفكري، فأصبح الخلفاء يعترفون بفضلهم، وأصبح منهم العديد من الوزراء والأدباء والسفراء والمفسرين والمؤرخين.
وبدءوا بحاضرهم وماضيهم يعدون أنفسهم أسمى من العرب، وهذا هو المعنى الذي آل إليه معنى الشعوبية فأصبح للشعوبية معنى مزدوج يتمثل في:
1-الحط من الجنس العربى.
2-والنيل من الدين الإسلامي.
ووسيلتها لذلك التعصب لرفع شأن غير العرب وبخاصة الفرس والتفاخر بأمجادهم ، ورقى حضارتهم ، وما يتبع ذلك من تصغير شأن العرب والهجوم عليهم ، ووصفهم بأحقر الأوصاف.

الخامس: أسلحتها الأدبيّة (الشعر والنثر)

إن الآداب هي أهم عناصر ثقافة الشعوب وربما هي مصدرها الأول، والآداب بما فيها الشعر، والقصة، والخطبة والحكاية، والأمثال مرآة صادقة لأنها تعكس الخلفيات النفسية والأخلاقية للشعوب وتعتبر مقياسا لتحضرها، وعادة ما يكون الأدباء هم حلقة الوصل الأولى التي تربط بين الشعوب فكريا و ثقافيا وذلك لما يقدمونه من صور جمالية تعبر عن الواقع القائم وتركز على إظهار الجوانب الشفافة المرهفة في الإنسان والطبيعة، ولكن مفهوم الأدب عند الحركة الشعوبية اتخذ منحى مغايرا .

اعتمدت الشعوبية الأدب وسيلة لزرع بذور الشقاق والعنصرية والكراهية في نفوس أبناء الأمة من غير العرب ومن غير المسلمين ( المجوس وعبدة النار ) تجاه إخوتهم العرب خاصة والإسلام عامة، وكان الشعر احد أهم الأدوات التي استغلت في هذا الاتجاه لكونه أكثر التصاقا في عقول الناس وأسهل حفظا وبالتالي يمكن تداوله بين الناس بيسر وسرعة, وقد بلغت الشعوبية أوج نشاطها في العصر العباسي حتى عدت ظاهرة بارزة من مظاهر الحياة العامة في العصر العباسي قامت بدور تخريبي متسترة وراء المساواة الإسلامية والتسامح الديني، فلما شارك الفرس في الحكم بدأت تبدي وجهها الحقيقي المفضوح المعادي لكل ما هو عربي وإسلامي على حد سواء .

وقد نجحت الشعوبية في تشويه تاريخ بعض الشخصيات العربية البارزة وترد هذه الأخبار في كتب الأخبار والطرائف فتحصي أصحاب العاهات والبخلاء والجبناء من سادة العرب كالحديث عن أبي سفيان أو حكاية وضاح اليمن وزوجة الوليد بن عبد الملك وحتى الترويج لبعض الأحاديث الضعيفة التي تنسب زوراً للرسول ( صلى الله عليه وسلم ) التي تنهي عن محاربة الأتراك أو الأحباش وتمتدح الفرس واسمع إلى الشعوبية الحاقدة في ما قاله إسماعيل بن يسار يخاطب امرأة عربية يذم قومها :

واسألي إن جهلت عنا وعنكم كيف كنا في سالف الأحقاب
إذ نربي بناتنا ، وتدســــون سفــاحاً بناتكم في التراب (6)

ولنسمع أيضا إلى مهيار الديلمي وهو يقول :
لا تخــالي نسباً يخفضـني أنا من يـرضيك عندَ النسبِ
قومي استولوا على الدهر فتى ومشوا فـوق رؤوس الحِقبِ

عمموا بالشمس هـــاماتِهـم وبنـوا أبياتهــم بالشهبِ
فأبي " كسرى " علـى إيوانهِ أين فـي الناس أبُ مثل أبي

ولا تخفى نزعة التعجرف والاستعلاء على العرب والاحتقار لهم من النصين السابقين . لم تقتصر وسائل الشعوبيين في التعبير عن عدائهم للعرب على الشعر فقط بل سعوا كذلك في استخدام القصص والأساطير وسيلة للحط من منزلة العرب وتأليب روح العداء في نفوس الأجيال فارسية اللاحقة ضدهم, وقد انطلقت الحملة الشعوبية ضد العرب بعد ما أخذت الحضارة الإسلامية تزدهر وتنتشر بواسطة اللغة العربية التي طغت على لغة الأقوام والشعوب التي فتح الإسلام ديارها، فالعربية إضافة إلى كونها لغة القرآن الكريم، أصبحت فيما بعد لغة الفقه والآداب و علوم الطب والصناعة، وكانت مدارس خراسان ونيسابور وغيرها من مدارس بلاد فارس وبخارا و سمرقند عربية خالصة، وقد وضع أساطين العلوم الفلسفية والطبية والأدبية من أبناء تلك الديار من أمثال البيروني والفارابي والرازي جميع مصنفاتهم باللغة العربية وهذا ما أثار الشعوبين وأغاظهم ، ولما امتحنوا بزوال الدولة عنهم على أيدي العرب وكان العرب اقل الأمم عندهم خطرا تعاظم الأمر وتضاعفت لديهم المصيبة وراموا كيد الإسلام بالمحاربة وقد اتخذ الصراع بين العرب والشعوبية ألوانا مختلفة، فقد وقفوا في وجه انتشار اللغة العربية وللتهوين من شأن العرب والانتقاص منهم ترجم الشعوبيون المتعصبون كتبا في مناقب العجم وافتخارهـم ورجم العرب بالمثالب وتحقيرهم منها كتاب " مثالب العرب " لهشام بن الكلبي, وفضائل الفرس لابن عبيدة .

سيتبع بإذن الله
avatar
ام لؤي

عدد المساهمات : 12
نقاط : 1988
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 01/06/2012

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  ام لؤي في الجمعة يونيو 01, 2012 9:06 pm

 السادس: أبرز المتصدين لها، في العصر العباسي:

فكان لابد من مقارعة الفكر بالفكر والأدب بالأدب وانبرى ثلة من المفكرين والأدباء ممن أدركتهم الغيرة على دينهم وأصولهم العربية العريقة فأخذوا يكتبون ويفسرون ويشرحون ويفندون أقوال خصومهم الشعوبيين فنشأ نوع جديد من الأدب سمي "بأدب المواجهات" وكانت هذه المواجهات الفكرية والثقافية تشحذ الذهن وتقوى الحجة, وقد أغنت المكتبة العربية بتراث عظيم فاق في نوعه وقيمته نوع وقيمة الأدب الشعوبي الذي اندثر أكثره .
ومن الردود التي وصلتنا على الشعوبية والتي بقيت خالدة على وجه الدهر ردود الجاحظ وأبو حيان التوحيدي وابن قتيبة, وهم أقطاب سامقة في فلك الأدب, وانحصر همهم في الدفاع عن العرب دون الإساءة إلى الشعوب الأخرى وهذا جانب إنساني من الحضارة العربية الخالدة، وقد كتب الجاحظ رده الشهير على الشعوبية فقال :" اعلم إّنك لم تر قط قوما أشقى من هؤلاء الشعوبية ولا أعدى على دينه ولا اشد استهلاكا لعرضه ولا أطول نصبا ولا اقل غنما من أهل هذه النحلة ".
وبلغ من غيرة الجاحظ على لغته العربية أنه رفض أن يعلم أحد الأرمن اللغة العربية ويعرفه على أسرارها عندما علم كرهه للعرب, وكان هذا نوعا من رد الفعل على الاتجاه الشعوبي السائد .
وكلنا يذكر كيف واجه الأصمعي ادعاءات بشار بن برد وتفضيله الفرس على العرب وتخفيه تحت ستار الإسلام رغم أنه كان مجوسيا فارسيا قتله احد الخلفاء .

وقد أطلق على المواجهات الأدبية السابقة الذكر اسم " المواجهات الداخلية " حيث كانت تحصل ضمن المجتمع وبين أفراده وأدبائه وكتابه من الشعوبيين والعرب أما المواجهات الخارجية فقد تمثلت بشكل حروب دموية بين العرب وغير العرب من الشعوبيين الذين لاحظوا أن خطتهم في القضاء على اللغة العربية وتشويهها لم يجد نفعا فحاولوا استئصال العنصر العربي أو عزله.

1-ابن قتيبة:

(أ‌)التعريف به:هو عبد الله بن مسلم بن قُتيبة الدِّينَوري؛ أبو محمّد المروزي البغدادي، ويعرف بالقتبي والقتيبي، ولد ببغداد _ على الراجح _ سنة 213هـ ، ونشأ بها، وتعلّم، فدرس الحديث والفقه على إسحاق ابن راهويه، وحرملة التجيبي، وغيرهما، واللغة والأدب على أبي إسحاق الزيادي، وأبي الفضل الرِّياشي، وأبي حاتم السِّجستاني، والجاحظ، وأبي سعيد الضرير، وجماعة وردوا بغداد، ولما تمكَّن من العلوم والفنون جلس للإفادة في بغداد، فحدَّث بها، وصَنَّف، وجمع، فبعد صيته، وسارت الركبان بمؤلفاته وتزاحم عليه الطلاب، ومن أشهرهم : ابنه أحمد، وابن درستويه النحوي المشهور، وقاسم بن أصبغ القرطبي، وغيرهم، وقد ولاَّه الفتح بن خاقان وزير المتوكل قضاء الدِّينَور، فأقام بها مدة نُسِبَ من أجلها إلى دِينَور، ثم رجع إلى بغداد، ولم يزل بها يفيد حتى وافته المنية سنة 276هـ ، وكان رأساً في العربية، والأدب، والنوادر، والأخبار، وأيام الناس، ثقةً، دَيِّناً، فاضلاً، مشهوراً باتباع السنة ومنهج السلف، وكتبه فوق الستين، المطبوع منها : الاختلاف في اللفظ والرد على الجهمية والمشبهة، أدب الكاتب، الأشربة، إصلاح غلط أبي عُبيد في غريب الحديث، الأنواء، تأويل الرؤيا، تأويل مختلف الحديث، تأويل مشكل القرآن، تفسير غريب القرآن، الشعر والشعراء، عيون الأخبار، غريب الحديث، فضل العرب والتنبيه على علومها، المسائل والأجوبة في الحديث واللغة، المعارف، المعاني الكبير، الميسر والقداح (7).
(ب) كتاب "العرب" أو "الرد على الشعوبيّة":ويورد ابن عبدِ ربِّه في "العقد الفريد" قول الشعوبيّة، وهم أهل التسوية، ثم يُخصّص باباً؛ يُلخّصُ فيه ردود الإمام ابن قتيبة، باسم "رد ابن قتيبة على الشعوبية"
قال ابن قتيبة في كتاب تَفْضِيل العرب: وأما أهلُ التّسْوية فإنَّ منهم قوّماً أخذوا ظاهر بَعْض الكِتاب والحديث، فَقَضَوا به ولم يُفتشوا عن مَعناه، فَذَهبوا إلى قَوله عزّ وجلّ: " إنَّ أكْرَمَكم عِنْد الله أتْقالم " ، وقوله: " إنّمَا المُؤمِنُونَ إخْوَةٌ فأصْلِحُوا بَين أخَويكم " ، وإلى قول النبي عليه الصلاةُ والسلامُ في خُطبته في حِجّة الوَداع: أيها الناس، إنَّ الله قد أذهب عنكم نَخْوة الجاهليّة وتَفَاخرها بالآباء، ليس لِعرَبيّ على عَجميّ فَخْر إلا بالتَّقوى، كُلّكم لآدمَ وآدمُ من تُراب. وقوله: المُؤمنون تَتَكافأ دِماؤُهم ويَسْعى بذِمّتهم أدناهم وهم يدٌ على من سِوَاهم وإنما المَعنى في هذا أنَ الناس كلَّهم مِن المؤمنين سَواء في طريقِ الأحكام والمنزلةِ عند الله عزّ وجلّ والدَّار الآخرة، ولَو كان النِّاس كلهم سواء في أمور الدنيا ليس لأحد فَضْل إلا بأمر الآخرة، لم يكن في الدُنيا شر يف ولا مَشْروف، ولا فاضِل ولا مَفْضول. فما مَعْنَى قوله صلى الله عليه وسلم: إذا أتاكم كريمُ قَوْم فأكْرِموه؛ وقوله صلى الله عليه وسلم: أقيلوا ذَوِي الهيئات عَثَراتهم؛ وقوله صلى الله عليه وسلم في قَيْس بن عاصم: هذا سيّد الوَبَر. وكانت العرِب تقول: لا يَزال الناسُ بخير ما

تَباينوا فإذا تَساوَوْا هَلَكوا. وتقول: لا يَزالون بخيْر ما كان فيهم أشْراف وأخْيار، فإذا جُمّلوا كلهم جملة واحدة هَلَكوا. وإذا ذَمَّت العربُ قوماً قالوا: سَواسية كأسْنان الحِمار. وكَيف يَستوي الناسُ في فَضَائلهم، والرجلُ الواحد لا تَسْتوي في نَفسه أعضاؤه ولا تَتكافأ مَفاصِله، ولكنْ لبعضها الفضلُ على بعض، وللرأس الفضل على جميع البَدَن بالعَقْل والحواس الخمس. وقالوا: القلبُ أمير الجَسَد، ومن الأعضاء خادمُه ومنها مَخْدومه. قال ابن قُتيبة: ومن أعظم ما ادّعت الشّعوبية فَخْرُهم على العَرب بآدم عليه السلام، وبقول النبي عليه الصلاة والسلام: لا تفُضلوني عليه فإنما أنا حَسنة من حَسناته؛ ثم فَخْرُهم بالأنبياء أجمعين، وأنهم من العَجم غيرَ أربعة: هُود وصالح وإسماعيل ومحمد عليهم الصلاة والسلام، واحتجّوا بقول الله عزّ وجلّ: " إنَّ الله اصطفي آدم ونُوحاً وآل إبْراهيمَ وآلَ عِمْران على العَاَلمين. ذُرّيَةً بَعضُها مِنْ بَعْض واللّهُ سَمِيعٌ عَليم " . ثم فَخَروا بإسحاق بن إبراهيم، وأنه لِسَارة وأن إسماعيل لأمَة تُسمَى هاجَر. وقال شاعرهم:
في بَلدة لم تَصل عُكْلٌ بها طُنُباً ... ولا خِبَاء ولا عَكّ وهمْدانُ
ولا لجَرِم ولا بَهراء من وَطَن ... لكنّها لِبَني الأحرار أوطان
أرضٌ يُبني بها كِسْرى مسَاكِنَه ... فما بها من بَني اللَّخْناء إِنْسان
فَبنو الأحرار عندهم العَجم، وبنو اللخناء عندهم العَرب، لأنهم من وَلد هاجَر، وهي أمة. وقد غَلطوا في هذا التأويل، وليس كل أمة يقال لها اللخناء، إنما اللخناء من الإماء المُمْتَهنة في رَعْي الإبل وسَقْيها وجمع الحَطب. وإنما أخذ من اللَّخَن، وهو نَتن الرِّيح، يُقال: لَخنُ السقاء، إذا تَغيّر ريحُه. فأما مِثْلُ التي طَهّرها الله من كل دَنس، وارتضاها للخليل فِرَاشا، وللطِّيبَينْ إسماعيل ومحمدٍ أمّاً، وجَعلهما لها سُلالة، فهل يجوز لِمُلحد فضلاً عن مُسلم أن يُسمِّيها لَخْناء.(Cool

2-الجاحظ:

(أ‌)التعريف به: هو أبو عثمان عمرو بن بحر ولد في البصرة وقضى فيها أكثر عمره ولكنه في 204هـ رحل إلى بغداد ثم علا نجمه لما اتصل بوزير الخليفة المعتصم محمد بن عبد الملك الزيات فأصبح من الموسرين وذاع صيته في العالم الإسلامي .. ومن أشهر كتبه: نظم القرآن ،البيان والتبيين، والحيوان، وفضيلة المعتزلة، والرد على اليهود، الرد على النصارى، البخلاء، كتاب اللصوص وغيرها ذلك من كتب ورسائل.. ثم رجع إلى البصرة وهناك أصيب بشلل في جسده ومات في المحرم سنة 255هـ وعمره نحو ست وتسعين سنة. وقد: "تصدى الجاحظ وابن قتيبة لهذه النزعة الآثمة وردّا عليها رداً عنيفاً.

(ب‌)البيان والتبيين: عقد الجاحظُ في كتابه "البيان والتبيين" باباً طويلاً سماه "كتاب العصا" صوّر فيه طعن الشعوبية على العرب في خطاباتهم، إذ كانوا يشيرون فيها بالعصي والمخاصر، كما كانوا يتكئون على القسي، مما يصرف في رأي الشعوبيين الخاطر ويشغل الذهن أثناء الخطابة.. وزعموا أن الفرس أخطب من العرب .. وكل ذلك نازعهم الجاحظ في عنف شديد، ولكي يبلغ كل ما كان يريد إفحامهم ومقاومتهم جعل كتابه (البيان والتبيين) رداً مفحماً عليهم، إذ خصصه لعرض الثقافة العربية الخالصة في صورها المختلفة من الخطابة والشعر والأمثال، كي يروا رؤية العين ما في هذه الثقافة من قيم بلاغية وجمالية، فينتهوا عن مزاعمهم ويثوبوا إلى رشدهم"
avatar
ام لؤي

عدد المساهمات : 12
نقاط : 1988
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 01/06/2012

رد: الشعوبيه بين الجاحظ وابن قتيبه

مُساهمة  ام لؤي في الجمعة يونيو 01, 2012 9:08 pm

السابع: الشعوبيّة النثريّة في الأندلس- عصر الطوائف والمرابطين:

يتحدث الدكتور إحسان عبّاس في كتابه "تاريخ الأدب الأندلسي؛ عصر الطوائف والمرابطين"، عن تلك النزعة الشعوبيّة، ويرى أنَّ الثورة على العرب، لم يُصرَّح بها، إلا بعد أن دُوِّلت الطوائف؛ حيث يقول: " فأما حين استقلت، دوّلت الطوائف، فقد أصبح التصريح بالثورة العنصرية على العرب أمراً ممكنا"

ويرى أنَّ هذه العنصريّة تمثلت في النثر، "وكانت الرسالة النثرية هي القالب الذي استغل للتعبير عن تلك الثورة" (9)

(أ) أصداء رسالة ابن غَرسِيَة في "تفضيل العجم على العرب":

"ففي ظل أبي الجيش مجاهد العامري أحد الموالي الصقالبة نشأ أبو عامر أحمد بن غرسية، أقوى صوت شعوبي في الأندلس، بل لعله الصوت الوحيد الذي سمعناه وكان أبو عامر نفسه حسما ذكر ابن سعيد، من أبناء نصارى البشكنس سبي صغيرا وأدبه مجاهد مولاه (المغرب 2: 406 - 407)، وظلَّ على موالاته لابن مجاهد الملقب إقبال الدولة (المغرب 2: 355)، وكانت بينه وبين أبي جعفر بن الجزار صحية أوجبت أن استدعاه من خدمة المعتصم بن صمادح ملك المرية، مفندا رأيه في ملازمة مدحه وتركه ملك بلاده (المغرب 2: 408).
وفي رسالته هذه إليه أعلن عن شعوبيته فذم العرب وافتخر بالعجم بني قومه. [ مما أدى إلى]:

1-"وأغلب الظن أن الجزار رد عليه، ونقض كلامه، ففسدت الصداقة بينهما حتى هجاه ابن غرسية بقوله:
بطرفة تعلم أصلا له ... عربت فسلها فما تنكر
ومثل بها وضما مائلا ... وشفرة جزر ولا أكثر
تجر ذيول العلي تأثما ... وجدكم الجازر الأكبر

2- رد عليه آخرون برسائل مطولة، ومنهم من كان من معاصريه ومنهم من جاء بعد عصره، فمن معاصريه:
- أبو جعفر احمد بن اللدودين ألبلنسي.
-وابن من الله القروي سمي رده " حديقة البلاغة ".
- وابن آبى الخصال، في رسالة سماها: " خطف البارق وقذف المارق في الرد على ابن غرسية الفاسق".

وممن رد عليه بعد زمن طويل وفي عصر الموحدين:

-أبو يحيى بن مسعودة.
- والفقيه أبو مروان عبد الملك بن محمد الأوسي.
- وابن الفرس.
- وعبد الحق بن فرج.
- وأبو الحجاج اليلوي.
- وهنالك رد لمجهول نحسبه معاصرا لابن غرسية".

(ب‌) قيمة الرسالة:

"ويتجلى من هذا أن قيمة رسالة ابن غرسية في الأدب الأندلسي ليست قيمة في ذاتها وإنما هي بمقدار ما أثارته حولها من ردود، وتدل كثرة الردود من جانب واحد على رسالة واحدة، أن الشعور بالعروبة كان قويا في الأندلس على مدى الزمن، وأن السند الشعوبي لم يكن على شيء من القوة الأدبية".

(ج) افتخار ابن غرسيه بالعناصر غير العربيَّة:

1-"أنهم ليسوا بعرب ذوي أينق جرب، حيثُ "يستهل ابن غرسية رسالته متهكما بابن الجزار " ذي الروي المروي، الموقوف قريضه على حللة أرش اليمن بزهيد الثمن، كأن ما في الأرض من إنسان إلا من غسان أو من آل حسان " . ويتهمه بأنه إنما انقطع لمدح الأمراء من العرب إزراء منه على " الصهب الشهب [الذين هم] ليسوا بعرب ذوي أينق جرب ".

2- "ولا يميز ابن غرسية في فخره بين مختلف العناصر غير العربية، فهو يفخر بالأكاسرة وبني الأصفر وبقومه أنفسهم ذوي الأرومة الرومية والجرثومة الاصفرية، ويفتخر بقدومهم وسري أنسابهم لم يحترفوا الحرف المهنية ويتجمد بشجاعتهم " إذا قامت الحرب على ساق وأخذت في اتساق " وإنهم فخر النادي" شدهوا برنات السيوف وبربات الشنوف وبركوب السروج عن الكلب والفروج ".

3- ويذكر إنهم ذوو نزعة أرستقراطية في ملبسهم ومسلكهم، فلا هم رعاة غنم، ولا غراس فسيل.
4- وينسب إليهم العلوم الفلسفية، " ذوو الآراء الفلسفية الأرضية، والعلوم المنطقية الرياضية، كحملة الاسترولوميقي والموسيقى، والعلمة بالارتماطيقى والجومطريقى، والقوة بالألوطيقى والبوطيقى " ؟.. " ما شئت من تدقيق وتحقيق، حبسوا أنفسهم على علوم البدنية والدينية، لا على وصف الناقة الفدنية ". (10)

(د) ثلبه للعرب، وانتقاصه منهم:

1-"ويصغر في مقابل ذلك من شأن العرب فينعتهم بأنهم رعيان يجلبون المواشي
2- حرفهم دنيئة.
3- يهتمون بالخمر والقيان.
4- يلبسون الخشن من الثياب.
5- ويأكلون أردأ المطاعم.

(هـ) فخره بالنبي العربيِّ؛ لكي يتستر على ما قاله،
" لكن الفخر بابن عمنا، الذي بالبركة عمنا، الإبراهيمي النسب، الإسماعيلي الحسب " ويقول: " بهذا النبي الأمي لفاخر من تفخر، وأكاثر من تقدم وتأخر، الشريف السلفين، والكريم الطرفين " . ويختم الرسالة بمثل ما بدأها به من الإنحاء على ابن الجزار لأنه لا يفقه وجه الصواب ويقول له: " فأذهب يا غث المذهب، وابتغ في الأرض نفقا، أو في السماء مرتقى، فهذه ألية جلبت عليك بلية " .

(و) أسلوب رسالته الشعوبيّة:

1-"ونلحظ في أسلوب الرسالة أن ابن غرسية جعله مسجعا تتفاوت فقراته في الطول، حتى تختلف أحياناً كل سجعتين، وأنه كان يبدأ أكثر فقراته فيها بكلمتين مسجوعتين، ثم يأخذ في التفصيل، كأن يقول: بصر صبر..شمخ بذخ.. وضح رجح.. حلم علم.. "

2-وهكذا، وبهذه الفواتح المزدوجة قيد الذين ردوا عليه واضطرهم إلى تناولها واحدة اثر واحدة. ومهما يكن من شيء فان السياق العام في هذه الرسالة يجعلها غريبة الوقع والموسيقى بالنسبة للنثر الأندلسي قي ذلك العصر".

(ز) ردُّ ابن الدودين البلنسي:

1-"افتتح رسالته بالسباب فقال: اخسأ أيها الجهول المارق، والمرذول المنافق، أين أمك، ثكلتك أمك وما علمت أنك سحبت من عقالك لعقالك، وقدمت أول قدمك، لسفك دمك، وبسطت مكفوف كفك لسلطان حتفك؟. " ويرى ابن الدودين أن غرسية لا يستحق الصلب، ويأسى على أنه ليس في حضرته أقيال ورجال ذوو حمية ليعاقبوه على ما تورط فيه " لكنك بين همج هامج ورعاع مائج " ويهدده بأنه سيعيد عليه فسحة الأرض العريضة ضيقة، ويرده إلى قومه وهو محلوق القفا محتزم بالزنار.

2-ثم يأخذ في توجيه الأوصاف التي أسبغها ابن غرسية على قومه وصرفها عن مواضعها، فإن كان قال فيهم: " رجح وضح " قال له ابن الدودين: " رجح الاكفال، وضح كذوات ربات الحجال " ؟وان قال: " علم حلم " وجه ابن الدودين هذا بقوله: " علم بالتداوي من القرم ومنافع القلم، حلم عن كل مجاوز الحلم " .

3- ثم يذمهم بعدم الغيرة وإباحة الفروج، ويرد إليه المعايب التي الصقها بالعرب واحدة بعد واحدة. فإذا قال أن العرب حاكة برود اتهمه بأن قومه هم كذلك: " فناهيك من الغفارة الإفرنجية إلى الديباجة الرومية والنسبتان بذلك تشهدان" ؛ وإذا عير العرب بسوء المطعم نفى ذلك وأردفه بقوله: " على أن لا افتخار في مشرب ولا في مطعم لعرب ولا لعجم" .
4-وحتى يأخذ مأخذ الأنصاف يقر لهم بعلم الطبائع وينكر عليهم علم الشرائع، ويصحح مفهوماته في بعض ما نسبه للعرب، وينزع عن قوم ابن غرسية صفات الفروسية التي الحقا بهم، ويضيفها إلى العرب: " مجالسهم السروج، وريحانهم الوشيح، وموسيقاهم رنات الردينيات، وطوبيقاهم السريجيات " ، ويوغل في هذا إذ يجد مجال القول ذا سعة.

5- ويختم رسالته بان يعيب ابن غرسية لأنه جاهل كشف عورات آله الأعاجم بضعف نظره وقصور منطقه".


(ح) ردُّ ابن من الله القروي:

1-" أظهر له فضل العرب حين ربته وليدا وعنيت بتخريجه وحسنت من ثقافته وعلمته اللغة التي بها يصول على العرب ويجول، وهذه مسألة لم يتنبه لها صديقه ابن الدودين في رده.

2- ويحاول ابن من الله أن ينفذ إلى أمور دقيقة حين يذهب إلى أن ليس للسخاء بالرومية اسم ولا للوفاء في العجمية رسم.
3-ويبتكر صفات مسجوعة لقومه العرب كالتي زعمها ابن غرسية لقومه من العجم، جاعلا صفاتهم مزدوجة في كلمتين فهم مثلا "سمر قمر" .
4- ثم يتحدث عن بأس العرب وتغلبهم على الأكاسرة والقياصرة وعن غزو القسطنطينية.

5-ويجري مجرى ابن الدودين في توجيه الصفات التي ذكرها ابن غرسية لقومه وفي صرفها عن وجهها. فإذا قال ابن غرسية إن قومه " ملس لمس " قال ابن من الله: " انتم كما وصفت ملس لمس، لا تغيرون ولا تغارون، ولا تمنعون ولا تمتنعون، قلوبكم قواء، وأفئدتكم هواء، وعقولكم سواء، قد لانت جلودكم، ونهدت نهودكم، واحمرت خدودكم، تحلقون اللحى والشوارب، وتتهادون القبل في المشارب " . وواضح كيف ألح كل من الرجلين ابن الدودين وابن من الله على ناحية الغيرة وعلى غمز ابن غرسية في هذه الناحية غمزات لاذعة.

5-ويكاد ابن من الله يتفوق على صاحبه ابن الدودين في شدة التدقيق والاستقصاء، وفي النفاذ إلى الأمور فيدل بذلك على قوة ملكه وسعة اطلاعه.

إلا أنه حين يصل إلى الفخر بالعلم يسقط سقطة شديدة، إذ يقول: " وفخرت بالرياضية والأرضية، صدقت ونبت عني في الجواب، هي كالرياض سريعة الذبول، كثيرة الجفول؟. وكالأرض الأريضة، ذات العرصة العريصة؟ وأما الاسترلوميقي الهندسية، فعلم عملي مبني على التقاسيم والتراسيم، وكله آلات للحالات، وأدوات للذوات، ومساحات للساحات " .

وإذ كان هذا العلم كذلك فهو في رأي ابن من الله علم أصحابه من العمال الممتهنين، والعرب بعيدة من المهنة. ولا يفرق القروي بين علم الهيئة وعرافة العرب، فيدعي أنه علم لهم فيه اليد الطولى.

6- ويبين فضل العرب في معرفة الشهور والأيام وانهم جمعوا علم الطب في كلمتين.
7- ثم يتحدث عن ميزتهم في الغناء واللحون ليثبت فضلهم في الموسيقى. " وأما الالوطيقى واللوطيقى فهنالك جاءت الأحموقى والاخروقى وظهر عجز القوم وبان أنهم أغمار ليس فيهم إلا حمار " .


ويختم الدكتور إحسان عبّاس، حديثه عن الشعوبيّة، في المجال النثريِّ، وكيف استطاع الشعوبيون، أن يناظروا العرب به، لكنه يشير إلى أن تلك المناظرات، ما بين الكتّاب، من كلا الفريقين، وخاصّة الشعوبيّة، لم تكن سوى افتئاتات، وقذف كاذب، يقول: "ويبين هذا الموقف القائم على المناظرة افتتات كل فريق، وتحيله بشتى ضروب الحيل لتوجيه الأمور وجهة تلائم نظرته ومنطقه، وإذا كان من شيء في هذا الضرب من الجدل، فهو تنكبه جادة المنطق والذهاب مع التعميم والتمويه، والسفسطة واللجوء إلى الغمز واللمز والسباب المكشوف. وقد أصبح الموضوع معرضا لإظهار البراعة في الرد، حين تناوله الناس بعد عصر ابن غرسية، ومجالا للتجارب الأسلوبية".(11)



 حديث أخير: "في الشعوبيّة ثم في أفضليّة جنس العرب"

قال شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية – رحمه الله –(12): » فإن الذي عليه أهل السنة والجماعة : اعتقاد أن جنس العرب أفضل من جنس العجم ، عبرانيهم وسريانيهم ، روميهم وفرسيهم وغيرهم « .
ثم قال (13): » وأن قريشاً أفضل العرب ، وأن بني هاشم أفضل قريش ، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل بني هاشم فهو أفضل الخلق نفساً ، وأفضلهم نسباً « .
وليس فضل العرب ثم قريش ثم بني هاشم لمجرد كون النبي صلى الله عليه وسلم منهم ، وإن كان هذا من الفضل . بل هم في أنفسهم أفضل ، وبذلك يثبت لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أفضل نفساً ونسباً ، وإلاَّ لزم الدور .
ولهذا ذكر أبو محمد حرب بن إسماعيل الكرماني صاحب الإمام أحمد في وصفه للسنة التي قال فيها : هذا مذهب أئمة العلم ، وأصحاب الأثر ، وأهل السنة المعروفين بها ، المقتدى بهم فيها ، وأدركت من أدركت من علماء أهل العراق والحجاز والشام وغيرهم عليها .
فمن خالف شيئًا من هذه المذاهب ، أو طعن فيها ، أو عاب قائلها فهو مبتدع خارج من الجماعة ، زائل عن منهج السنة ، وسبيل الحق .
وهو مذهب أحمد ، وإسحاق بن إبراهيم بن مخلد ، وعبدالله بن الزبير الحميدي ، وسعيد بن منصور وغيرهم ممن جالسنا ، وأخذنا عنهم العلم ، وكان من قولهم : إن الإيمان قول وعمل ونية . وساق كلامًا طويلًا .. إلى أن قال : ونعرف للعرب حقها وفضلها وسابقتها ، ونحبهم لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ( حبُّ العرب إيمان ، وبغضهم نفاق ) .
ولا نقول بقول الشعوبية ، وأراذل الموالي الذين لا يحبون العرب ، ولا يقرون بفضلهم ، فإن قولهم بدعة وخلاف . ويروى هذا الكلام عن أحمد نفسه « .
ثم قال (14): » وذهبت فرقة من الناس أن لا فضل لجنس العرب على جنس العجم , وهؤلاء يُسَمَّوْنَ الشعوبية ؛ لانتصارهم للشعوب ، التي هي مغايرة على جنس العجم . وهؤلاء يسمون الشعوبية ؛ لانتصارهم للشعوب ، التي هي مغايرة للقبائل كما قيل : القبائل : للعرب ، والشعوب : للعجم . ومن الناس من قد يفضل بعض أنواع العجم على العرب . والغالب أن مثل هذا الكلام لا يصدر إلا عن نوع نفاق إما في الاعتقاد ، وإما في العمل المنبعث عن هوى النفس ، مع شبهات اقتضت ذلك . ولهذا جاء في الحديث : ( حب العرب إيمان وبغضهم نفاق ) .
وفي رأيي المتواضع أن الشعوبيين من الفرس والأتراك يحقدون على الإسلام من خلال الطعن بالعرب، ويحقدون على العرب من خلال التشكيك بالإسلام.
ثم قال (15): » مع أن الكلام في هذه المسائل لا يكاد يخلو عن هوى للنفس ، ونصيب للشيطان من الطرفين ، وهذا محرَّم في جميع المسائل ، فإن الله قد أمر المؤمنين بالاعتصام بحبل الله جميعاً ، ونهاهم عن التفرق والاختلاف ، وأمرهم بإصلاح ذات البين « .
ثم قال (16): » فإن الله تعالى خص العرب ولسانهم بأحكام تميزوا بها ، ثم خصَّ قريشاً على سائر العرب بما جعل فيهم من خلافة النبوة ، وغير ذلك من الخصائص « .ثم قال(17): » وسبب هذا الفضل – والله أعلم – ما اختصوا به في عقولهم وألسنتهم وأخلاقهم وأعمالهم . وذلك أن الفضل إما بالعلم النافع ، وإما بالعمل الصالح ، والعلم له مبدأ ، وهو قوة العقل الذي هو الفهم والحفظ وتمام وهو قوة المنطق الذي هو البيان والعبارة . والعرب هم أفهم من غيرهم وأحفظ وأقدر على البيان والعبارة . ولسانهم أتم الألسنة بيانًا وتمييزًا للمعاني ، جمعًا وفرقًا ، يجمع المعاني الكثيرة في اللفظ القليل إذا شاء المتكلم الجمع .. « .
وقال – رحمه الله –(18): » وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : إن الله اصطفى كنانه من بني إسماعيل ، واصطفى قريشاً من كنانة ، واصطفى بني هاشم من قريش ، واصطفاني من بني هاشم . فأنا خيركم نفساً وخيركم نسبًا .
وجمهور العلماء على أن جنس العرب خير من غيرهم ، كما أن جنس قريش خير من غيرهم ، وجنس بني هاشم خير من غيرهم . وقد ثبت في الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( الناس معادن كمعادن الذهب والفضة ، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا ) .
لكن تفضيل الجملة على الجملة لا يستلزم أن يكون كلُّ فرد أفضلَ من كل فرد ، فإن في غير العرب خلقاً كثيراً خيراً من أكثر العرب . وفي غير قريش من المهاجرين والأنصار من هو خير من أكثر قريش . وفي غير بني هاشم من قريش وغير قريش من هو خير من أكثر بني هاشم « .
وقال – رحمه الله – (19): » إن بني هاشم أفضلُ قريش ، وقريشًا أفضلُ العرب ، والعربُ أفضل بني آدم .وقال (20): » فغلب على العرب القوة العقلية النطقية ، واشتق اسمُها من وصفها فقيل : عرب من الإعراب ، وهو البيان والإظهار ، وذلك خاصة القوة النطقية .. ولهذا كانت العرب أفضل الأمم ... « .

الحواشي والمصادر والمراجع

(1) تاج العروس من جواهر القاموس: الزبيدي. تحقيق: عبد الستّار أحمد فراج. ص(3/143-144). الكويت: مطبعة حكومة الكويت، 1965.
(2) أساس البلاغة: الزّمخشري. تحقيق: محمد باسل عيون السّود. ص (1/509). لبنان: بيروت، دار الكتب العلميّة، ط1.
(3) العصر العبّاسيُّ الأوَّل: شوقي ضيف.(الشعوبيّة والزندقةُ)، ص74 مصر: دار المعارف، ط6.
(4) السابق : (الشعوبيّة والزندقةُ)، ص75.
(5) البيان والتبيين (1 /1043).
(6) الأغاني: الأصفهاني. تصحيح: أحمد الشنقيطي (ج4 ص120)، مصر: مطبعة التّقدم.
(7) مصادر ترجمته: تهذيب اللغة للأزهري (1/30)، سير أعلام النبلاء للذهبي (13/296) وتراجم أخرى .
(Cool العقد الفريد: تحقيق عبد المجيد الترحيني. الجزء الثالث- ص ص356 ، 357 لبنان: بيروت، دار الكتب العلميّة، 1983
(9) تاريخ الأدب الأندلسي (عصر الطوائف والمرابطين). إحسان عباس. ص 171. لبنان: بيروت، دار الثقافة، ط2، 1978
(10) السابق: ص 171-173
(11) السابق: ص 173-176
(12) » اقتضاء الصراط المستقيم « ( 1 : 419 ).
(13) نفسه ( 1 : 420 ).
(14) نفسه ( 1: 421 )
(15) نفسه ( 1 : 422 )
(16) نفسه ( 1 : 431 )
(17) نفسه ( 1 : 447 )
(18) مجموع الفتاوى: تقي الدين أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني (المتوفى : 728هـ). ص( 19 : 29 ) تحقيق: أنور الباز - عامر الجزار. دار الوفاء، ط 3، 2005 م.
(19) » مجموع الفتاوى « ( 27 : 472) » (20) مجموع الفتاوى « ( 15 : 431 )

منقول للفائدة

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 4:47 am